تجار أم روابة يحاصرون مقر الضرائب، ومدير الولاية يطرح عدة خيارات

أم روابة : محمد احمد الدويخ
المحتجون يهددون باغلاق السوق .. وهذه أبرز الحلول..
حاصر تجار ام روابة من اصحاب الجملة والقطاعي مقر مبنى ضرائب محلية ام روابة احتجاجا على ارتفاع ضريبة الدخل على الارباح من 15 % الى 30 % بزيادة اقلاها عشرة أضعاف اي بنسبة 1000 % ووصفوها الفاحشة في ظل تردي اوضاع المواطنين الذين يعتمد عليهم تجار الجملة والقطاعي بام روابة..واجمع المحتجون عدم دفع الضريبة مطالبين باعادة النظر فيها.
وقال التاجر عبدالله مكي النخلي نيابة عن التجار
إن التجار رفضوا عدة خيارات وضعها مدير عام الضرائب بالولاية بعد التوصل الى طريق مسدود مع مدير الضرائب بالمحلية.. الامر الذي دفعهم الى مخاطبة الادارة التنفيذية بالمحلية ممثلة في نائب المدير التنفيذي الذي وعدهم بمخاطبة الجهات العليا ذات الصلة وتم بالفعل تدخل مدير عام الضرائب بولاية شمال كردفان عزالدين عمر محمد ومخاطبته المحتجين بام روابة بوجود مدير الضرائب بام روابة مبارك أحمد محمد ابراهيم وسط تظاهرة غير مسبوقة من ثورة الباعة والراسمالية قوامها يفوق (300) تاجرا جميعهم ابدوا رفضهم التام للضريبة الحالية وهددوا بعدم دفعها واغلاق المتاجر بالسوق ..


غير ان مدير عام الضرائب بالولاية عز الدين عمر وضع عدة حلول وخيارات امام المحتجين ابرزها تشكيل لجنة ولائية محايدة لاعادة النظر في النسبة الضريبية عبر الملفات الفردية بنسبة خاص للاستنئاف وضع لها خيار دخول الاستئناف بنسبة 10 % من الضريبة الحالية او ضريبة العام الماضي كاملة..ووضح النخلي ان ما يهدد التجار ان نسبة الزيادة الضريبة كانت رأسية وليست افقية حتى توسع دائرة المشاركة في النسبة المئوية ولا يعقل ان نسبة تضخم 40% تقابلها ضريبة 1000%
#في السياق اختلف التجار حول الخيارات المطروحة وهدد بعضهم بعدم دفع الضريبة او القبول بلجنة استئناف جديدة فيما طالب بعضهم بوضع خيار ثالث بتكوين لجنة خاصة تواصل الحوار مع مدير عام الضرائب بالولاية وهو الخيار الانسب حسب الاغلبية التي ترفض لجنة الاستئناف فيما اقر التاجر الشيخ الريح عبدالله أن الضريبة واجب وطني لا خلاف فيه غير ان ضريبة هذا العام شهدت زيادة اعلاها خمسة عشرة أضعاف وأقلاها عشرة أضعاف اي بنسبة 1000 % أو يزيد..
مبينا انهم يضعون خيارات مدير عام الضرائب للتفاكر بين التجار خاصة ان الاغلبية يرفضون خيار الاستئناف وتشكيل لجنة خاصة بذلك.
حقائق وتعهدات..
ونماذج ضريبية مدهشة :
عبدالحميد الريح صاحب مظلة خضار بعرض بضاعته في العراء ذكر ان مطالبته الضريبة لهذا العام بلغت (87.550) الف جنيه بدلا عن (2300) جنيه العام الماضي وكشف صاحب اجهزة كهربائية الى ان ارتفاع ضريبته الى (600) الف جنيه بدلا عن (42) الف جنيه العام الماضي فيما اشار التاجر موسى خيرالله الى ارتفاع ضريبة لوري خاص به من () ألف الى (563) الف رغم انه متوقف قبل ثلاثة اشهر نتيجة الى عدم تغطيته منصرفات السائق والكمساري بين ام درمان وام روابة..وكشف الطيب سليمان الفاضل (تاجر اسبيرات) عن حالته النادرة حيث وصلته ضريبة بمبلغ (177) الف جنيه بتاريخ العام 2021.م وحينها كان في الاغتراب قبل انشاء متجره الذي تاسيس أسسه هذا العام 2022.م في بادرة غير مسبوقة في تاريخ الضرائب.
فيما تعهدت ادارة الضرائب بام روابة في تصريحات خاصة باعادة النظر في ملفات بعض المتاجر بالاحياء وارفاق توصية باعفائها من الضرائب تماما باعتبار ان اغلب مواطني المدينة ياخذون احتياجاتهم من السوق..
اجمع عدد من المتحدثين من التجار بينهم والنخلي عبدالله والطيب وسهل ابكر أجمعوا على ان تشكيل لجنة جديدة تحتاج ضمانات كاملة والتزام مكتوب فيما اقر التاجر محمد سليمان الجاك (كجانا) أن تشكيل اللجنة هو الحل حسب القانون اذا توفرت الضمانات اللازمة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.