التنمية البشرية : التدريب المهني يسهم في دعم الاقتصاد الوطني

الخرطوم سودانية نيوز

يعتبر التدريب المهني احد مطلوبات سوق العمل وذلك لانه يخرج كادرا مؤهلا وجاهزا للاستيعاب كما أن دوره الهام في دعم الاقتصاد يمثل أهمية للدول لدعم اقتصادها من خلال رفد السوق العالمية بحاجتها من الخريجين.

والسودان ليس بعيدا عن هذا الاتجاه حيث يوجد عدد من مراكز التدريب المهني  كما ان هناك مؤسسات ووزارت انشأتها الدولة لهذا الغرض منها المجلس الاعلي للتنمية البشرية والعمل بولاية الخرطوم الذي ظل علي مدى بضع سنين يعمل في تاهيل وتدريب الكوادر وذلك لمحاربة البطالة وتوفير شباب مؤهل وجاهز للزج به في كل مناحي الحياة داخليا وخارجيا .

وفي هذا المجال  شهد مركز الحلفايا للتدريب المهني ومهارات الأعمال تخريج عدد من المتدربين في مجال التدريب المهني وريادة الأعمال في تخصصات اللحام والفندقة والتجميل.

وقال المهندس حسن آدم  أمين أمانة التدريب المهني بالمجلس الأعلى للتنمية البشرية و العمل بولاية الخرطوم إن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ( اليونيدو ) ظلت تدعم جهود المجلس في مجال التدريب المهني والتدريب المجتمعي بالولاية منذ إنشاء مراكز التدريب المهني في العام 2007م .

وأبان أن هذه الدورات صممت لتمكين الشباب وصقل مهاراتهم للانتقال إلى سوق العمل.

وأوضح حسن أن هذه الدورات تأتي بشراكة مع اليونيدو ويتم تنفيذها في عدد من مراكز التدريب بولاية الخرطوم، مشيداً بجهود المدربين بالمراكز في إنجاح البرامج التدريبية.

فيما  أشادت الأستاذة ساجدة يعقوب  مدير إدارة مركز الحلفايا للتدريب المهني، بجهود اليونيدو في تطوير التدريب المهني واسهامها في التدريب المجتمعي بولاية الخرطوم.

وأضافت أن هذه الدورة استهدفت (60) متدربا ضمن البرامج التدريبية التي تنظمها اليونيدو بالتعاون مع المجلس ، والتي تهدف إلى تمكين الشباب والحد من الفقر بالولاية.

وأكدت جاهزية المركز لتدريب المزيد من الشباب في سن العمل، مبيّنة عددا من التخصصات النادرة التي يضمها المركز.

من جانبه قال السيد رام سينق  مدير مشروع اليونيدو بالسودان ان التدريب يخدم الشباب ويستهدف تأهيلهم للدخول في سوق العمل ويتم تمويله من الاتحاد الأوروبي مضيفاً أن المشروع يعمل أيضا على تطوير مراكز التدريب المهني بولاية الخرطوم بجانب بناء قدرات المدربين .

ويستمر المجلس في تنفيذ الدورات التدريبة وفق الحاجة والخطة الموضوعة.