جرد حساب.. الشنق والصلب لهم

حيدر احمد

ليس هناك اشنع واقبح من جرائم القتل التي ترتكب مع ابرياء دون سابق انزار مع سبق الاصرار والترصد بدواعي السرقة او الانتقام او الاغتصاب، او النهب هذا النوع من الجرائم المهدده للمجتمع باتت اخذه في التطور ليس في ولاية الخرطوم وحدها بل عدد من الولايات لها نصيب ، اصبحت مضابط الشرطة تسجل حالات من نوع هذه الجرائم التي لم تكن معروفة في مجتمعنا من قبل، في اقل من ثلاثة اسابيع روعت منطقة المربعات بام درمان بحادثة قتل بشعة راحت ضحيتها زوجة في ريعان الشباب زبحها زوجها زبح الشاه في الشارع العام، جريمة بشعة وقبيحة اهتزت لها اركان المدينة ولاتزال تداعيتها المؤلمة تسيطر علي اسرتها واطفالها الصغار وزويها لم يفكر هذا الزوج القاتل في عواقب هذه الجريمة النكراء ، وقبل ان تغادر ذاكرتنا احداث جريمة هذه الزوجة سجلت مضابط الشرطة هذا الاسبوع جريمة قتل جديدة بتفاصيل مختلفة لكنها اكثر ماساوية في احداث تفاصيلها التي جرت بمنطقة جبل اولياء وراح ضحيتها سائق عربة اجرة( ترحال) طعنا بسكاكين الغدر والخيانة ولاذ الفعلة بالفرار بعد ان تمكنوا من نهب محتويات القتيل وعربته، رغم غموض الجريمة وطبيعتها الغريبة تمكنت شرطة المباحث في وقت وجيز من ضبط الجناة في احدي الشقق وبحوزتهم محتويات القتيل وادوات الجريمة في انجاز عظيم يحسب لشرطة المباحث بالخرطوم، هذا النوع من جرائم النهب يتطلب يقظة وحذر خاصة من اصحاب عربات الاجرة التي انتشرت مؤخرا واصبحت في كل مكان تجوب الشوارع نهارا وليلا، تأكدوا من هوية ركابكم وبلغوا الشرطة عند الضرورة،مرتكبي هذه الجريمة مكانهم المشنقة والصلب في مكان عام هي جريمة حرابة مكتملة الاركان التي قال فيها المولي عزوجل قولا فصلا اقتلوهم واصلبوهم حتي يكونوا عظة وعبرة لغيرهم حتي يرتاح منهم المجتمع
ولنا عودة