دكتور لؤي عقل ومفكر يستحق الدعم للمصالحة الشاملة

بدون تردد…هادية صباح الخير

الترتيب لأي عمل ناجح يبدأ منذ فترة مبكرة خاصة اذ كان الترتيب للخوض في أي انتخابات، فإختيار عقول وكفاءة لادارة دفة العمل تتطلب ايضا” التريث والاختيار المميز

والأجندات للأمين العام لحزب المسار الوطني، والذي اختار ، بعناية د.أبوالقاسم خبير و مدرب محترف في ادارة العلاقات العامة والحملات الانتخابية و إدارة الأزمات و أبجديات القيادة الرشيدة ، كما أوكل اليه الاشراف على السلوك التنظيمي للعضوية خلال الانتخابات و ما قبلها . .ما أجبرت للحديث عن د.لؤي عبد المنعم محمد
أمين عام حزب المسار الوطني و رئيس تيار المصالحة الشاملة. ذلك الرجل القامة صاحب البصمات والخبير في الشأن الاستراتيجي السياسي وتشهد لة القنوات بحديثه الشجاع في عدة مواضيع منها الحديث عن الصادر بوضع العلاج مكان الألم وايضا نصائحه بشأن صادر الذهب والحديث في مختلف القضايا الاستراتيجية الهامة وحتى قضايا الأمم المتحدة وبعض قرارتها حول السودان تحدث بشجاعه تامة أمثال دكتور لوي لابد أن نقف معه من أجل العمل الجماعي من أجل مصلحة الوطن والمواطن في ظل الوضع الاقتصادي الطاحن وسنتطرق لاحقا للبرنامج الاقتصادي الذي وضعها الدكتور ، إذ يسعى من خلال كافة الوسائل المتاحة العمل لانفاذه حتى قبل خوضه و نيته للمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة..
هل سينجح دكتور لؤي في تنفيذ برنامج من خلال المصالحة الشاملة وهل سيفلح في عذه العملية  لابد لنا جميعا ان ندعم الدكتور خطوة بخطوة، خاصة وإن هناك مبادرات عدة تحتاج وتتطلب وقفة لجمعها وتقنينها أملا” في  الإستعانة بها لخروج البلاد من النفق المظلم .
اكيد اذا دعمنا المصالحة الشاملة ستكون بداية السلم في الطريق الصحيح من أجل الوطن بعيد عن الأطماع والكراسي وبيع الوطنية والضمائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.