د.ابوالقاسم محمد دفع الله يكتب .. بعض المداد / قصائص اسمار ….كلام من ذهب

 

كبار السن والبركة المنظورة والصلاح المتاصل في خواطرنا حقيقة وايادي اهدتنا القصة الجميلة تلو الجميلة ،في وجودهم الدنيا ابتسامة والحكمة علامة والتجربة مستخلصة كانها غاية مستدركة ومعروف نهايتها ومفروغ من نتيجتها والحكمة مبتغي المسلم في كل دقيقة ،وصل القصة انهم عاشوا ايام كلها خير وتجرعوا النصائح ترياق من الوالدين والجدود ومن استردادهم لهذة الاشراقات ترسل الاسرار وتعطي البشارات وتعالج المواقف بكل احتراز واقل امكانيات واصلح بصائر تصلح لكل زمان ومكان،

يحكي لي والدي محمد دفع الله محمد كم كانت الحياة في زمانهم كفاح واسترد في قصائصة الفلاح واسوح معه بقاع السودان فرحا ونغما وتعميرا وحسن رفقة وأهلنا زملاء الوالد في العيكورة وماجاورها عبدالعزيز ودبلال وأربحي والدوينيب وخير الله ودهجاء وكل انسان يسمي بقريتة واذكر صديقة يوسف ودالمجذوب تلك القرية المجاورة لمدني رئاسة اعمال الري والحفريات
…كانوا أصحاب ويحبون السودان ويسعون لتعمير قنوات المياة لتعطي الزرع الماء الصافي الطامي القادم من خزان سنار ،كانت الحياة عندهم رسالة والعمل أنشطة وفعاليات لاتنتهي الا وشهر غاب وعربه الرفاهية تعود بهم للعمل ثانيا في تناغم بهدي الأرض بركة مجهود وعنصر اخلاص كانة عالم مواز من الطيبين الطاهرين الخلاص منهم من قضي نحبة ومنهم من ينتظر ومابدلوا الا بحسن سيرة وخطاب شكر وعرفان وخدمة طويلة وصفت بكل صدق أنها حافلة بالانجاز
التحية والتقدير لكل كبار السن اقمار الضواحي في كل البقاع والتحية لهم بكل المهن واخص أهل التعليم والصناعة والزراعة والسياحة والمغتربين وكل من أبدع واستمتع بالحياة وهو يخاف الله ويعلم أن كبد الحياة مشقة ويافوز من عمرها بالتحري في الأرزاق الحلال والتعمير المستدام والحب الكبير للناس والبلد السودان
اذكر هذة العرفان والخطوط الجوية السودانية تهم بتكريم من عمروها ونالوا الأفضلية والخدمة الطويلة الممتازة فكانت أياديهم خدمات امتدت سنوات وسنوات وهاهو قائد الركب الكابتن ابراهيم يرد الوفاء الطيبين ويعلن يوم التكريم دعوة افطار للمعاشيين تخصص طيران ويكرم الرعيل الأول للناقل الوطني ويا له من عمل مستحسن ومستطاب .
محطة اسمار ،في دواخلنا لابد أن نعي درسها ونحقق فصلها ونحلل رزقها حسن معشر وطوله بال وكلمة رقيقة وفنانة وتقمص وجداني فائق الدقة والوضوح وتواضع الزامي وتصغير الهفوة وعفوية الكلمة الدلالية وتفويت الغفوة ونحن نتعامل مع الاكارم كبار السن ،عيش معهم القصة سعيدة ولاتقل لهم أنني سمعتها منكم من قبل اجعلهم يعيدونها فإن كانت بالنسبة لك معادة فهي بالنسبة له فائقة الجودة وعالية المشاهدة ولا ليت الزمان يعود لاخبرة كيف فعل بناء المشيب ..أكثر من الاهداء لهم والاطراء لشخصهم ،اجتهد في الصبر علي سمعهم وبصرهم وحديثهم فقد استهلكوا معظم حواسهم في خدمتنا وتساقطتهم من أفواههم الكريمة السنون وهم في طريقهم لخدمتنا قد افنوا السنين ،كنت انت بارا بهم وولدك كان كبر اجعلة لك اخ ،تذكر مجدهم وجلدهم وكفاهم وهيبتهم ولاتنقصهم السؤدد وتقول لهم حليلكم زمانهم فات وغنايكم مات ،،لاتسترد قصص الموت في حضرتهم بشرهم بالحياة وحاسب علي كلامك واهديهم الهدية واجعلهم في سلوي من الذكريات وتحقق في فضلهم ايات وعبارات كن في ودهم بار ومذيعا والاستاذ عمر الحزلي وهم اسماء في حياتنا نسترد الق وجودهم في تلفزيون الحياة ومدرسة الوقار والوفاء ….مع تحياتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.