أسواق المؤسسة التعاونية تسير قافلة مساعدات لمحلية المناقل

مدني : سودانية نيوز
بشراكة وتنسيق بين المؤسسة التعاونية الوطنية والشركات المساهمة بأسواق البيع المخفض تم تسيير قافلة لولاية الجزيرة _ محلية المناقل لاغاثة المتضررين جراء السيول والامطار التي اجتاحت المحلية مؤخرا وساهم فى انهيار اعداد كبيرة من المنازل ظلت في التزايد يوميا بفضل وجود المياه فضلا عن الخسائر الفادحة في أرواح المواطنين وتأتي القافلة في إطار المسؤولية المجتمعية للمؤسسة والشركاء في تقديم هذا الدعم من مواد متنوعة لجبر الضرر عن أهالي المنطقة ، كما أن القافلة تأتي في إطار مواصلة توجيهات القيادة العليا للقوات المسلحة بأسواق ودعم المتضررين في كافة المناطق المتأثرة بتسخير كافة إمكانيات القوات المسلحة في المركز والولايات لاسناد المتضررين وتخفيف آثار الكارثة عنهم…

ِ# الحوجة للخيام’
* كشف والي ولاية الجزيرة الاستاذ اسماعيل عوض العاقب عن تضرر أكثر من 430 قرية تضرر كلي وجزئي وتضرر أكثر من 20 ألف اسرة ، لافتا الي عودتهم جزئياً لمناطقهم والسكن بالخيام لترتيب وضعه خلال الفترة القادمة. وكشف عن حوجتهم الكبيرة للخيام ولفت الى تواصلهم مع جهات خارجية. مشيراً إلى تضرر 40٪ من جملة المدارس كلياَ. وزاد توفر الخيام يساعد في بدء العام الدراسي في موعده بقدر الإمكان. ولفت لوجود منظمة من شباب متطوعين ومتعاونين مع جهات خارجية ستعمل معنا خلال الاسبوع القادم وجلبها تيم هندسي للبدء في اعمار المدارس.

# عدالة التوزيع:
* وأوضح أن القافلة تتكون من عدد من المعينات الايوائية والغذائية. وسيتم توزيعها عبر آلية متفقين عليها مع محليات وقرى الولاية المتضررة لتكون هنالك عدالة في التوزيع ويعم الخير على المتضررين. وذلك عبر الجهة المختصة وهي اللجنة العليا لدرء هذه الآثار المتعلقة بالايواء والدواء والغذاء بواسطة الأمين العام وعضويته، الان مدير عام وزارة. الشئون الاجتماعية التي تنضوي تحت لواءه منظمات العون الإنساني والادارات المختصة فيما يلي النواحي الاجتماعية وهو مقرر لهذه اللجنة . واضاف بانها تعبر تعبير كبير على مدى تضامن كل المؤسسة العسكرية
موكدا التعاون المستمر والمثمر بين الولاية والمؤسسة العسكرية للبيع المخفض. وحيا الوالي المؤسسة واسواقها لدعمهم المقدر لولاية الجزيرة والمناطق المتأثرة بالسيول والفيضانات. اضافة للاخوة في سلاح المهندسين والمظلات. لافتاً إلى أن هذه الأزمة دلت على أن الشعب السوداني بكافة فئاته وقطاعاته والحكومة تنادوا إلى اغاثة الاهل بهذه الولاية. مؤكدا أن الفرقة الأولى مسخرة كل امكانياتها في الولاية.

# سيطرة الوضع الصحي :
* واوضح الوالي ان الوضع الصحي تحت السيطرة وستتم عمليات الرش للمسطحات المائية تفادياً لانتشار الذباب والباعوض. وكشف عن اختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه وقال ان زارة البنى التحتية قاموا بعمل جيد وهو احدث معمل لتقنية المياه في الولاية وليس مثله السودان بهدف جلب عينات من المناطق المتضررة وعمل فحص لها من أجل اصلاح الأمر والخروج بأقل الأضرار. وكشف عن عدم وجود أوبئة واسهالات مائية ولكن هنالك ارتفاع في نسبة مرض الملاريا لوجود الباعوض. مشيرا لتوفر الدواء ووجود جسر جوي متصل مع الامدادات الطبية. وأشار لوجود طائرات بالموقع قامت باكثر من 100 طلعة حتى الآن بجميع انحاء الولاية المتضررة.

# حملة رش:
* واوضح الوالي بانه تم لقاء مع رئيس مجلس السيادة و تطرق إلى حملة الرش حملة الجوي ووجه شرمة صافات التي تتبع للقوات المسلحة برش المسطحات المائية الكبيرة ونسعى بكل ما نملك من جهود للسيطرة على الوضع عبر اللجان المختلفة للوصول إلى اي جهة تضررت.

# اعادة الاعمار:
* وكشف الوالي عن لجنة لإعادة الاعمار وبدأها رجل الاعمال عبدالمنعم بتشييد 10 منازل نموذجية للمتضررين ووزير التخطيط رئيس اللجنة سوف يذهب لتحديد المواقغ لبعض القرى وان هنالك 3 قري يفترض يتم تحويلها. لان المعلومة التي لدينا ان السيل في الظروف غير الطبيعية مجرى النيل الابيض مقفول وكذلك منكارات الجزيرة ستفتح وعملنا تقدير بالتكلفة المالية. كما سيتم إنشاء مستشفى في المناقل.
ترحم على شهداء السيول ..
* وترحم قائد الفرقة الاولى مشاة اللواء ركن أحمد الطيب عمر الطيب بولاية الجزيرة علي شهداء وجدد اللواء ركن أحمد ترحيبه بقافلة المؤسسة التعاونية الوطنية والشركاء من القطاع الخاص المتجه لمناطق الجزيرة والمناقل لدعم المتاثرين بالسيول والأمطار شكر للمؤسسة التعاونية الوطنية وشركاء القطاع الخاص استشعارهم لمسؤوليتهم المجتمعية تجاه أهلنا في ولاية الجزيرة . وقال ان أهلنا في الجزيرة لهم دين كبير علي القوات المسلحة ، وبرر اللواء أحمد ذلك أن ولاية الجزيرة قدمت خيرة ابناؤها للقوات المسلحة ، واماط اللثام عن دعمها للقوات المسلحة في كثير من الموقف ، وجدد وفقا لذلك كان لزاما علينا وبناءآ على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة و رئيس هيئة الأركان بتسخير كافة إمكانيات الفرقة وإمكانيات المركز_ قيادة القوات المسلحة لدعم المتضررين ، مشيرا الى التعاون والتنسيق بين الفرقة والولاية حتى تجاوز المحنة ، وجدد شكره للمؤسسة والشركاء والوفد الاعلامي لاستشعارهم المسؤولية بان يتقبل منكم هذا العمل الطيب ، واقرا اننا في القوات المسلحة جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع ، لافتا بوجود الكثير من منسوبينا من المناطق المتضررة ، ذاكرا بأنه سيشملهم هذا الدعم .

# دور كبير:
* وقال العقيد الركن عبدالرحيم محمد عبدالله رئيس شعبة الاستخبارات الفرقة الاولى مشاة بولاية الجزيرة اليوم اننا في استقبال قافلة المؤسسة التعاونية الوطنية التابعة للقوات المسلحة في مدينة ومدني المتجهة الى المناطق المتضررة في محلية المناقل ، وقطع أن للقوات المسلحة لعبت دور الكبير في درء الكوارث وفقا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة ورئيس أركان القوات المسلحة لأهلنا في ولاية الجزيرة ونوه الى ان القوات المسلحة اسهمت منذ بدء للكوارث وذلك بعد انا قامت قوات سلاح المهندسين على فتح الطريق ما بين مدني _ المناقل ومابين مدني _ المناقل _ قرشي_ طريق الاعوج، مؤكدآ التنسيق والتضافر بين القوات لانجاز هذا العمل مشيرا لجهود قوات الجو طيران بعمل كبير من بداية الكارثة لإغاثة المتضررين وايصال عدد كبير من المساعدات الضرورية المتمثلة في الأدوية والمواد الغذائية والايواء والأدوية بالذات في الأيام الاولي بسد النقص في الأوكسجين في المستشفيات، واستحسن دور القوات في إنجاز أكثر من مائة طلعة لاغاثة المتضررين للمستشفيات ، وايصال المساعدات الضرورية، واستحسن مدير هيئة الاستخبارات ادوار شركة زادنا وتدخلها بآلياتها المختلفة التي سخرت لقفل الطرق والقنوات الرئيسية لترعة مشروع الجزيرة كي تستمر الترع في الانسياب وتصل للمزارعين في مشروع الجزيرة وبرر هذه الخطوات بانها واجب من وجبات القوات المسلحة وغير مشكورة عليه ، وجدد مازالت القوات المسلحة تعمل ليل ونهار لتوفير الأمن والاستقرار لمواطني الولاية. وشار رئيس هيئة الاستخبارات الى انه تم ترحيل كوادر طبية من خلال قافلة نوعية عبر سلاح جو طيران للقوات المسلحة من كبار أطباء واستشاري ولاية الجزيرة في مدني الى المناطق المتضررة بمبادرة كريمة وتنسيق مع القوات المسلحة واضاف مازالت الى اليوم مستمرة في ايصال المساعدات، وكشف عن وصول إغاثة اليوم من المؤسسة التعاونية الوطنية كمساعدات للمتضررين في ولاية الجزيرة ،وقطع أن القوات المسلحة تقوم بدورها واجبها فى كل المناطق المتضررة كجزء من واجبها إتجاه هذه المناطق ، وجزم رئيس هيئة الاستخبارات ان كل القوات على مستوى الفرقة الاولى مشاة وبتوجيهات ومتابعة وإشراف مباشر من قائد الفرقة اللواء أحمد جاهزة كقوات في الميدان في ولاية الجزيرة لتقديم كل المساعدات الضرورية وفقآ للجهود التي سخرتها القيادة العامة للقوات المسلحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.