مكين : الهجرة “الصادرة” ألقت بآثار سالبة على سمعة البلاد

الخرطوم : أيمن محمود
أعلن الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج الأستاذ مكين حامد مكين عن إنتهاء الترتيبات للإعلان عن ترفيع الجهاز الي مفوضية للمهاجرين السودان خلال الأيام القادمة بشكل رسمي تهتم بكافة قضايا ومشكلات السودانيين بالخارج من مغتربين ومهاجرين غير شرعيين ولاجئين .
وقال مكين لدى مخاطبته ورشة الهجرة والوجود الأجنبي في السودان الواقع والتحديات، التي نظمها جهاز المغتربين بالخرطوم اليوم( الأثنين) قال أن الخطوة تعتبر إنجازا غير مسبوق وانها ستدفع بالعمل الهجري الي الامام بطرق علمية وتخطيط إستراتيجي بعيد المدى ، جاء ذلك لدى مخاطبته ورشة الهجره والوجود الأجنبي بالسودان التي نظمها معهد دراسات الهجرة واللجوء والتنمية بجامعة المغتربين والمنظمة الوطنية لقضايا الهجرة بجانب جهاز شئؤن السودانيين العاملين بالخارج.

واشار مكين لوجود تحديات كبيرة للهجرة “الصادرة” ألقت بآثار سالبة علي سمعة البلاد بالخارج خلال الشهور الماضية لازالت تبعاتها قائمة ، لافتا للعمل علي معالجتها وتداركها من خلال إيفاد وفد من الآليه الوطنية التي تم تفعيلها مؤخرا لزيارة عدد من الدول الأكثر “هشاشة” ستبدأ بالسعودية في أكتوبر المقبل .
من جانبه شدد نائب رئيس جامعة المغتربين بروفيسر عبد الوهاب أحمد عبد الرحمن على ضرورة التركيز علي قضية الوجود الأجنبي في السودان ودراسة الأمر من كافة الجوانب في ظل تصاعد معدلات الهجرة وتزايدها فضلا عن التحركات الكبيره للسكان في السنوات الأخيرة . وأضاف عبد الوهاب أن الأزمات العديدة التي يشهدها العالم بعد كوفيد 2019 والتي لها تداعياتها الخطيرة فيما يتعلق بالأمن والإستقرار بالإضافة لتوقعات بأزمة في الغذاء بسبب الحرب الروسية الأوكرانية ، منوها الي تأثير كل ذلك علي الوجود الأجنبي سواء تمثل في العمالة الأجنبيه واللاجئين والنازحين إضافة للهجرة غير الشرعية.
وأضاف أن ظاهرة الوجود الأجنبي في السودان تكتسب أهمية إستثنائية في ظل الظروف التي تعيشها البلاد خاصة أن السودان يعتبر اكبر دولة أفريقيه إستقبالا للاجئين في ظل الأزمات الإقتصادية و عدم الإستقرار السياسي ، مؤكدا أن معهد دراسات الهجرة واللجوء والتنمية بجامعة المغتربين من المنتظر أن يكون المرجعية العلمية لقضايا الهجرة بالبلاد .
كما شارك خلال الورشة مدير جامعة الرباط الوطني فريق شرطة دكتور العادل عاجب ، ورئيس جامعة المغتربين المكلف ، ورئيس المنظمة الوطنية لقضايا الهجرة ، والأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج ، وممثل وزيرالتنمية الإجتماعية ، وعدد من السفراء والسياسيين والمسؤولين بالدوله ووسائل الإعلام المختلفة . وإستعرضت خلال الورشة مستشار المنظمة الوطنية لقضايا الهجرة ، من جامعة الرباط د/ هادية يوسف عبدالرحمن ورقة مآلات الوجود الأجنبي في السودان وكيفية الإندماج في المجتمع التحديات الحلول بإعتباره من المهددات الأمنية والإقتصادية والسياسية والإجتماعية ، إلى جانب مشكلة الدراسة التي تتمثل في مآلات الوجود الأجنبي في السودان وإنعكاساته الأمنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية مما يقتضي مراجعة وتنقيح وتطوير التشريعات والسياسات الإستراتيجيه
وأوصت الورقة بضرورة تعزيز إدارة الحدود وبناء قدرات السلطات القائمة عليها وتعزيز التعاون الإقليمي في مجال إدارة اللجوء والهجرة الثانوية وقضايا الإتجار بالبشر
بالإضافة إلى تسجيل كل اللاجئين والوافدين والمهاجرين في السودان ومنحهم الرقم الأجنبي واثبات هويته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.