تدشين مبادرة في حب السودان والتبرعات تنهال لتجميل شارع النيل

الخرطوم / سناء محمد علي

أكد وزير الثقافة والاعلام جراهام عبد القادر أن لتحدي بان يجعل شارع النيل من اجمل الشوارع قبل حلول السابع والعشرين من سبتمبر الجاري وهو اليوم العالمي للسياحة ، قائلاً باننا سنبني السودان من اقصي الشرق الي الغرب ومن الجنوب الي الشمال قال الجميع قد شربنا من نهر النيل العظيم لذلك جعلنا من شارع النيل نقطة البداية ، وقال لدي مخاطبته (احتفال مبادرة في حب السودان ) بمنتجع درة النيل بشارع النيل بالخرطوم دعونا نختلف في كل شي ولكن لانختلف في حب السودان وحب الوطن اعظم نعمة حبانا بها الله

ومن جانبه ثمن والي الخرطوم الطيب محمد الشيخ علي المبادرة في حب السودان داعيا ان يصبح هذا الحلم واقع معاش بين الناس في الخرطوم ذات الارث الكبير والحضارة العريقة وهي تتزين باجمل الالوان والطرق النظيفة وطالب بالاستفادة من مقرن النيلين وجزيرة توتي لانها قبلة للسياحة ، وناشد الشباب بالمشاركة الفاعلة في انجاح هذا العمل الكبير رغم قلة الامكانيات وشح الموارد ، وقال بان مكاتبهم في الولاية مفتوحة للشباب لتقديم كل مبادراتهم .مقدمًا شكره لكل الجهات التي ساهمت في هذا العمل من الشركات والبنوك ورجال الاعمال والافراد .
وفي ذات السياق قال د. احمد الشيخ صاحب المبادرة انها تهدف الي تشبيك اهل السودان للعمل من اجل الوطن وتوحيد قبلتهم من اجل تنمية ونهضة السودان .
بان الفكرة نبعت بعد ملاحظته بتفرق اهل السودان وكانهم يعيشون في جزر منعزلة وهناك هاوية كبيرة بين المسئولين في المؤسسات والمواطنين ، فتم اختيار شارع النيل لان به ملتقي النيلين وهو يعتبر من افضل الشوارع في العالم  ، فكانت المبادرة للاستفادة من طاقات الشباب لتقديم مساهماتهم وافكارهم لتطوير هذا الشارع ليصبح قبلة لكل العالم ، ووعد بانشاء مركز للابحاث يضم كل العلماء والباحثين بعيدًا عن السياسة والتحزب .
وعلي صعيد متصل ناشد د. راشد دياب المسئولين بالدولة بالاهتمام بالفنانيين التشكيليين لتقدير اسهاماتهم في عكس الوجه الجميل للبلد بعد النظافة ، وقال انهم قدموا مبادرات عديدة لتجميل وجه المدينة ويحتاجون لتغير الطريقة النمطية للمسئولين للتفاعل مع هذه المبادرات ولابد من مرتكزات اساسية لنجاح تلك المبادرات وهي ( الا يكون العمل سريع ويتبعه مكسب سياسي ، اختيار الفنانين اصحاب الافكار ، ابعاد السياسة والجهوية في العمل المنفذ ) .

يذكر ان احتفال التدشين شهد جمله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.