ورشة الوسطاء العقاريين الأولى تختتم أعمالها وتخرج بعدد من التوصيات

الخرطرم : أيمن محمود
أختتمت اليوم (السبت) بفندق برادايس بالخرطوم ورشة الملتقى التفاكري الأول للوسطاء العقاريين وخرجت الورشة بعدد من التوصيات توافق عليها جميع اعضاء الملتقى واكدوا على ضرورة انزالها الى ارض الواقع  املا” في نقل قطاع وسطاء العقارات نقلة نوعية تمكنه من خلق ثقة بينه وبين العملاء بطريقة تسر الناظرين


واجمع المتحدثون في الورشة على ان القطاع قد عاني من اهمال كبير من الدولة في ظل حكومة العهد البايد، واهم افرازات هذا الاهمال عدم وضع قانون يمثل مهنة الوساطة العقارية في السودان اسوه بالدول الأخرى

وأشار المتحدوث أن الدول الموجودة على مستوى أفريقيا توجد بها قوانين تمثل الوساطة العقارية وأضافوا ان هنالك صدمة كبيرة من الاخوة الحضور كانوا مندهشين حول عدم وجود قانون يمثل الوساطة العقارية

واوضح اعضاء ملتقى الوسطاء العقاريين ان الزملاء في الوسط كافحوا لان يكون هنالك قانون ونحتاج الي القانون بعد الثورة المجيدة لأننا في مرحلة بناء للاقتصاد هنالك فرص واعدة لمجال التطوير العقاري في السودان وهو جزء لا يتجزأ من البناء للعقار لذلك قام هذا الملتقى التفاكري الاول محييا الوسطاء بولاية سنار والبحر الأحمر والشمالية وعطبرة وعدد كبير من الولايات الان هم حضور بيننا ، مؤكدين على إنزال التوصيات التي ستصدر الي إرض الواقع واولها قيام جسم عقاري جامع لكل الوسطاء العقاريين بالسودان هذا الجسم يشرك في جميع المحافل ذات الصلة بالبلاد وعبره سوف يتم ترتيب البيت من الداخل وسيكون هناك تعاون كبير بين ولايات السودان المختلفة


ودعا المتحدثون شركاء القطاع بضرورة تقنين اوضاعهم والعمل بروح المجموعة، داعين في الوقت نفسه الي استصحاب الاشتراطات لفتح المكاتب العقارية درءا” لمشكلات التزوير والإجرام التي تتم داخل الشقق المفروشة مشيرين إلى انهم شريك اصيل مع الجهات الأمنية

اما اهم التوصيات فتجلت في المساواة بين الاعضاء وحرية تعبيرهم واراؤهم ومقترحاتهم دون تضييق من جهة
و ضرورة إصدار قوانين لتنظم المهنة تحت إشراف وزارة العدل والعمل على تطوير الوسيط العقاري بالمركز والولايات وتدريبهم وتأهيل والعمل على تغيير نظرة المجتمع الحالية للمهنة وللوسيط العقاري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.