الإتحاد السوداني للأئمة والدعاة يحذر من خطورة انفجار الضغوط المعيشية

الخرطوم : سودانية نيوز

حزر الاتحاد السوداني للائمة والدعاة من خطورة انفجار الضغوط المعيشية واثرها علي الامن والاستقرار ، وارسل الاتحاد راسئل عبر نائب الامين العام حسن عووضة كشكش في جانب الضغوط المعيشية واثرها علي الامن والاستقرار وقال حتي نتقي بها مضلات الفتن والمحن قبل ضياع الهوية الاسلامية وتفكيك نسيجه الاجتماعي واضاق نبعث بها للذين فرضوا في ارض السودان مرارة الخديعة والغش والاستخفاف بالعقول .واشار الي تسلطهم الذي قصدوا به القضاء علي الهوية السودانية الاقصاء الممنهج وانتقد سياسية التشفي والانتقام المكايدات السياسية وشدد علي اهمية الخروج من هذة الازمة وطالب الدولة بوضع اجراءات حازمة ونند بحل الحكومة الانتقالية استبعاد كل الوجوة والقيادات الحزبية والسياسية ومحاسبة كل من ثبت تورط في المتاجرة بالشعب السوداني وقطع باهمية القاء الوثيقة الدستورية الحالية اجراء انتخابات مبكرة علي ان تكون بوضع اليه واضحة بعيدا عن التدخلات الخارجية.

ودعا الي اطلاق سراح كل من لم تثبت ادانتة وتسأل الي الذين من حكوموا البلاد ان حراسة الدين من اولو اولويات الدولة

وقال رئيس الاتحاد يعتبر الاتحاد هيئة دعوية لا تؤمن بالعنف ولا حمل السلاح ولكن نريد ان نقوم بتغيير المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة وعاد ليقول لانؤمن بان يكون اي عنف للتغيير نحن نطالب بمحاكمة كل من اجرم في حق السعب السوداني لا ننحاذ لاحد ونطالب بتقديم ومحاكمة حكومة المؤتمر الوطني محاكمة عادلة لافتا ان الاتحاد تكون بعد الثورة وعمل افرع بالولايات ولكنها لم تكتمل وقال دكتور فتح الرحمن ادريس استاذ جامعة النيلين ان الاتحاد متواصل مع المجتمع نحن نقف مع ثورة تقود الي تغيرات لكن برزت احد التنظيمات وخطفت الثورة ولابد ان تكون هناك جهة رغابية واضاف نحن اعلنا جهاد الكلمة هي طريقنا الذي سائرين عليه وندعو الي اتباع الدين بالحكمة والموعظة الحسنة للمساهمة في المجتمع وتطوره

وابان بروفسير مختار البدري عضو الاتحاد
عندما قامت هذة الثورة عقدة عدة اجتماعات والتقيت بشباب المتاريس قبل ان اعرف هذة الحكومة وقلت لهم سوف يأتوا اناس جدد واتهزء بهذة الحكومة الانتقالية وقال لو اعطي شخص جائزة للفشل لاكان انفع لان الفشل ينال شرف المحاولة اما هذة الحكومة والحكومة افشل بل لم تحرك ساكنه بل كان تحركها لطمش الهوية والوطنية واقر بوجود سودانين يشجعون اثيوبيا علي دولهم وطالب بوجود اهل السودان الحقيقين و اهل الوجعة للنظر في حل هءة الاشكاليات وقال لقد تحولنا الي بين بكاء وشدد علي اهمية ان يقف اهل البلد ويجتمعوا حتي يكون هناك سودان .

التعليقات مغلقة.